Thursday , 3 December 2020
العربيةFrançaisEnglish
Home > Citations > Woe to the community does not recognize, thanks to scientists

Woe to the community does not recognize, thanks to scientists

In the name of God the Merciful article Professor Qadeer Hassan Khalifa *

After the absence of compulsion that spanned for months, the site of Imam Abd al-Hamid bin Badis, which had previously been launched, appeared within the Al-Shehab group, which included the “Malik bin Nabi site” - which we hope to launch again in near future terms - and the “banks of creativity” which In turn, he was subjected to failure after a technical failure two consecutive times, and in turn he reappeared.. , And the "Al-Shehab Media" website, which disappeared for a while and was then launched in its previous regular form, including many important themes and sections; As a media site, intellectually analytical ...

ibn-badis

 

إذن عاد موقع الشيخ عبد الحميد بن باديس إلى الظهور في حلة جديدة وأنيقة ، بمحاور وأقسام منها:

الرئيسية | النبراس المنير | جمعية العلماء المسلمين | رواد الإصلاح | أبحاث ودراسات | لقاءات الخ .

  • صفحات عفاف عنيبة: وهو فضاء مفتوح للكاتبة والإعلامية الأستاذة عفاف عنبية التي تكتب بالعربية والفرنسية ، وهي من الكاتبات الدائمات في صحيفة البصائر لسان حال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين .كما اشتمل على وحدات ترويجية ووصلات لمواقع وفضاءات مختلفة كضفاف الإبداع ، والشهاب ، وفيكوس .نت ، وجريدة البصائر ، وابن باديس للعلوم، ووسام العالم الجزائري، وتعريف بالجزائر (عن الجزائر)…إلى جانب وحدة ترويجية للفضاء الإعلامي الجزائري كله ، وهي خدمة ممتازة تتيح للزائر الاطلاع على كامل الفضاء الإعلامي الجزائري مسموعا ومكتوبا .

يقرأ المتصفح للموقع الجديد عددا من المواد الإعلامية والعلمية التي تدور في معظمها في فضاء فكر جمعية العلماء المسلمين الجزائرييين وإمامها ورئيسها الأكبر الشيخ عبدالحميد بن باديس ؛ انطلاقا من أن الموقع أصلا هو للتعريف بتراث جمعية العلماء والشيخ عبد الحميد بن باديس .ومن ثم كان أكثر مادته تتصل بحياة ابن باديس ومحمد البشير الإبراهيمي وسواهما من رواد الإصلاح في الجزائر المسلمة المعاصرة .

لنا كلمة هنا…

وبالرغم من جمالية الموقع وأهمية مضامينه ومحاوره ،لكن هاهنا كلمة حق أريد أن أقولها بصراحة ووضوح ومسؤولية :

إنه من العار على مجتمع ـ شعبا ونظاما ،وجامعات ومؤسسات وإدارات ورجالا ونساء … ـ مجتمع كان لابن باديس ذلك الفضل الكبير عليه: تربية وإعدادا وتعليما وتكوينا وإحياء ونهوضا …عار أن يكون رد الجميل والعرفان له بهذا الشكل المحزن والمخزي. فلا يوفر له حتى الحد الأدنى من “الحضور”والتعريف بحياته وكفاحه وجهده وعلمه ودعوته ..وأنا أقول هذا الكلام ؛لأنني عايشت فترة ولادة الموقع منذ انطلاقته الأولى..

إن الموقع أصلا كان مبادرة و اجتهادا من عدد بسيط من الشباب ـ من عنابة ـ التمعت الفكرة في رؤوسهم واجتهدوا ـوهم دون أي إمكانيات ـ في تجسيدها بهدف أساسي رئيس هو :التعريف بابن باديس وتراث جمعية العلماء المكنون ، والتعريف بالجزائر وتاريخها وكفاحها الثقافي والتربوي والعلمي ، فضلا عن السياسي ضد عدو استيطاني شرس لايعرف الرحمة …

وأذكر كم سعى هؤلاء الشباب، وسعيتُ معهم …لاستقطاب واستكتاب واستدرار واستعطاف الكثيرين هنا وهناك …طلب دعم معنوي: It is to provide a minimum of "literature", documents, documents, photos, and other moral support: يتمثل في تكوين هيئة مشرفة متمرسة مطلعة ، ودعم مادي يتمثل في بعض ما يمكن أن يكون “هدايا” و”جوائز” لمسابقات تُطلق حينا بعد حين ،تعريفا للأجيال بتراث آبائها وأجدادها ، ووصل الأمر ـ بسبب غبائنا أو سذاجتنا أوهما معا ـ أن أطلقنا مسابقة امتدت على مدار شهركامل وتحدثنا عن جوائز قيمة ؟؟، بناء على “وعود” البعض بالمساهمة “الجادة” في تلك المسابقة ،ولكن الفاجعة كانت كبيرة ،عندما اقترب أمر إعلان النتائج ، فلم نجد أحدا ؟؟؟

في المجمل لست أبالغ إذا قلتُ إننا لم نترك “مقصدا” نظن أن فيه ما يلبي بعض الحاجة إلا وقصدناه :…كبعض المؤرخين ،والكتاب،والمخابر العلمية،و الجامعة الإسلامية ، ومؤسسة ابن باديس ، وجمعية العلماء ،ومؤسسات إعلامية ،ومؤسسات نشر وإشهار،وتلاميذ جمعية العلماء ..وكان أحد أهم المطالب هو توفير التراث العلمي والثقافي للجمعية عموما ولشخص الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس بشكل أخص ، توفيره ليكون “مادة متاحة ” الكترونيا للقراء والباحثين والمهتمين والمتابعين ،وحتى الفضوليين …ولكن ؟ هل يسمع الميت؟

لقد قصدنا البعض من “المسائيل”(=المسؤولين) وفيهم من عنده “صرعوفة” من السكرتيرات واقترحنا ببساطة وصدق: أن يعهد إلى بعض السكرتيرات بكتابة نصوص من آثار الشيخ عبد الحميد بن باديس ، وبعد تصحيحها وتدقيقها تُنشر في الموقع ـ مع الإشارة إلى المصدر ـ ويكون ذلك ، في حد ذاته ، جهدا مشكورا ومشهودا له في خدمة الأمة والمجتمع ،من خلال نشر بعض مقالات وكتابات الشيخ ابن باديس ..ولكن ؟؟

وهكذا “ظهر “موقع الشيخ عبد الحميد بجهود أولئك الشباب الطيبين ورعته الشهاب ، وامتد تأثيره المبارك هنا وهناك ، ولكن دون أي “حراك” ممن يجب أن يعنيهم الأمر ،وما أكثرهم حين تعدهم ..ولو تحركوا لكان الموقع شيئا آخر نفخر به جميعا.

وبقي الموقع يناضل ويكافح ؛حتى اختفى لأسباب تقنية أو غير تقنية ،ولم يفتقده أحد..ولم يسأل أحد ممن يعنيهم الأمر أيضا ،وهم كثر،ولم يتأثروا ، ولم يقولوا: عيب علينا ..في حق تاريخنا وعلمائنا…عيب ألا يكون لبلدنا حضور بحضور علمائه في “الفضاء الكوني ـ الانترنيت” ..لم يتحرك أحد …حتى الآن..نعم حتى الآن .

Until the first young people themselves gathered their strength, and they are not powerful, and not lengthy or influential or money or ...

They combined their efforts and restored the "pulse" to the letters of Ibn Badis and the soul to his words the blessed good ones ... He and his companions from the good and honorable good guys ... with simple special efforts, with a hard work, with diligence and a feeling of default ... as they say .

هل يحتاج الأمر إلى “ملايير” ؟ لا ..ولكننا نعلم أن الملايير تُنفق يمينا وشمالا فيما لايفيد ولا يسمن ولا يغني . Rather, it offends the nation and the human being. It is spent in the tender and shatti and shook the buttocks .. and teaching malice and sins for young men and women in such “melodies and youth” ??

..We know that billions exist and are spent in a few days on activities and activities that have no cultural value for them and no pedagogical, and on the promises, zords, poppies .. and weddings and joys, their "validity" ends - if they exist with the end of the celebration itself ... while the validity of the mind of Ibn Badis and his companions in the minds and souls remains a growth in righteousness And strength in patriotism, confidence and pride in the soul, and true service to the homeland, country and people ..

هل يحتاج الأمر إلى جيش من العاملين والموظفين ؟ لا

فإنه يكفي في مؤسسة متوسطة بسيطة كمؤسسة ابن باديس ـ يا للمفارقة ؟ ـ أن يُعهد إلى ثلاثة أو أربعة من الشباب بتأطير من بعض الأساتذة بإعداد كل ما يلزم لإطلاق فضاء يكون في مستوى ومقام وقامة وعمق وجهاد عبد الحميد بن باديس : ... his writings, writings about him, pictures, testimonies, documents, and all that is necessary ... in order to give a wide and correct idea about Abdul Hamid, his work, his calling, his education, his lessons, and his service to his homeland ... and a clearer picture of his people and the length of his breath in patience and resistance over the course of long decades, which is money It has absolutely no other people ..

What a shame .. How a homeland can live and be proud of its growth rate, the numbers of its university students, its many professors and tires, its abundant institutions, much of its money, and ...,And ... and it is absent from him to present a token of loyalty to his scholars and scholars who revived him after the dead and resurrected him after his fall

..A miserable society - with all its components - as it is unable to provide the simplest "known" to its leaders and leaders ... and this well-known is an extension of their remembrance, mercy on them, and fulfillment of what they paid their lives for. .

Why and it will only take a little ... a little ... a little money,

Few ... Few..of Fulfillment

... a little .. a little sound vision, and honesty with the soul ..

..How can we collectively not like this .

God is enough and yes, the agent .

————————–

*University professor and journalist writer .

For the website, see the following address :

http://www.binbadis.net/

Cpm Affiliation : the cpm advertising network

About خالد ميمون

Algerian blogger. Technical Adviser in Communications , Interested in the technology community and religion, Codifies irregularly in a blog Daily Mail , With expertise in the areas of : Communications , Networks , Servers ,Web design dynamic and customized solutions, Lennox systems and open source software.

One comment

  1. Peace be upon you

    ” Really miserable for him ”
    At a time when we no longer find these scholars at all …!