Mercredi , 23 août 2017
العربيةFrançaisEnglish
Accueil > Observateur > Mars 12 Février 2011 Méfiez-vous de la tromperie 2

Mars 12 Février 2011 Méfiez-vous de la tromperie 2

Au nom de Dieu le Miséricordieux

تدوينة مرئية حول المسيرة التي ستقام يوم 12 Février 2011 الجزء الثاني بالدارجة

والرد على المعلقين في يوتيوب و اللذين يبحثون عن الديمقراطية و الحرية وهم لم يستطيعوا حتى تقبل رأي واحد يخالفهم ! merveilleux .

 

cpm Affiliation : le réseau de publicité cpm

A propos de Khaled Mimoune

Blogueur algérien. Conseiller technique en communication , Intéressé par la communauté de la technologie et de la religion, Codifie irrégulière dans un blog Daily Mail , Grâce à son expertise dans les domaines de : Communications , Réseaux , Serveurs ,solutions dynamiques et personnalisées conception Web, Systèmes de Lennox et des logiciels open source.

4 commentaires

  1. الشعب يريد الحكم وتطبيق شعار من الشعب و الى الشعب أما الناس الذين تقصدهم أنهم يريدون ركوب الريح فالشعب عندما تكون له الكلمة الحقيقية في تقرير مصيره دون تزويرها وتكون هناك حرية في التعبير بشتى الوسائل السلمية تضاهرات ندوات تجمعات في وسائل الإعلام سمعية وبصرية ويكون الرأي والرأي الأخر مصان بعدها كل شخص يشوبه عيب في نزاهته لا يصوت له الشعب أما أعمال التخريب التي تقصدها في أي تظاهرة سلمية فالكل يعلم أنها مخترقة و من تدبير النظام قصد تشويهها وترهيب المجتمع من المشاركة فيها فكفانا حقرة واستبداد وظلم وتزوير ونهب لثروات البلاد فإقتصادنا أصبح إقتصاد بازار مرهون بمافيا الاستراد والاحتكار لا انتاج ولا انتاجية فساد في كل المجلات حتى الموارد البشرية للبلاد أصبحت موارد متخلفة خانعة جاهلة شباب يسبح في عالم المخذرات والانحلال لا ثقافة ولا علم الأمور تسير الأن من السيء الى الأسوء سيادة الشعب مسلوبة من أقلية نافذة وشريرة لا تعرف الرحمة

  2. طيب
    سمعت الفيديو وقرأت ما تكتب
    اسمع يا أخيإذا أردت أن تستشهد بالتاريخ فاقرأه جيدا وتابع كيف تحررت الشعوب ولا تجعل نظرك قصيرا إلى 1992 وأحداثه.
    سوف تجد أن الحرية لها ثمنها: دماء وأموال ووقت وليست تأتي بسهولة، طبعا لايمكنك أن تعي ذلك لأن همك الوحيد هو كيف تصل لمكتب البريد بسهولة
    ثمأنت تقول أن هؤلاء المنظمون فضحهم ربي، أذكر لنا بعض فضائحهم
    لست أدري نحن أحسن من مصر وتونس في ماذا!
    وحتى إن كنا أحسن منهم، هل يعطي هذا الحق للحكومة في الكذب وعلى شعبها وسرقته وقهره بهذا الشكل وكل ما تطلبه أنت هو الصبر.
    إن الاستسلام للخوف وحب الحياة هو ما يدفعك للكلام هكذا إضافة إلى نقص خبرتك ومحدودية ثقافتك بهاته الأمور.
    وإن كنت تفند ذلك فقدم حلولا بديلة عن التظاهر يقبلها العقل والعبد أما الاستسلام ليس من شيم الرجال ورجال مصر وتونس ليسوا أفضل منا.
    تحية طيبة يا أخي وحاول البحث أكثر في ثقافات الشعوب.

  3. Bonjour
    أتفق معك أخي خالد في جل ما قلته سوى في قضية الخروج عن الحاكم وعلاقتها بالشرع، فلا أظنها تنطبق في وقتنا هذا، لأنها كانت تنطبق ايام كانت الدولة الإسلامية قائمة، والحكم فيها بشرع الله، أما الآن فأنت ترى أن لا أثر لشريعة الله فيما يحكمون.
    أما ما عدا هذا فأنا أتفق معك 100%، مشكلتنا كجزائريين أن الحماس يقودنا إلى ما تحمد عقباه، وجهلنا بما نخوض فيه، أراهن أن جل الشباب الذين خرجوا إن لم أقل كلهم لا يعون لما هم في مظاهرة! وإن فعلوا فعلوا ذلك تقليدا للمصريين والتونسيين عل وعسى أن تظهر صورة أحدهم على الصفحة الأولى من الجريدة أو على قناة تلفزيونية هذا كل شيء.
    بارك الله فيك وأحييك مرة أخرى على حكمتك.
    أخيك يونس.

  4. يأخي خالدأولا بارك الله فيك على هذه الطريقة الاحترافية في التدوين
    أمر أخر مسألة الاتهمات هذه موضة أصحاب سعيد سعدي من اجل تبرير بعض من أهدافهم
    مسألة التغير حسبنا : ( لايغير الله مابقوم ….
    أم عن هذه الجماعة فهي جماعة فاقدة للمصداقية من زعيمها سعيد سعدي هام بيوت الله