Saturday , 19 August 2017
العربيةFrançaisEnglish
Home > Islam > Saudi Arabian channel fights and Muslim citizens in all lowliness “Vote”

Saudi Arabian channel fights and Muslim citizens in all lowliness “Vote”

70 في المائة من آخبار موقع وقناة العربية تنشر غسيل مواطني المملكة السعوديةوليس حكامهالتوصيل فكرة نمطية خطيرة عن دناءة أخلاق المواطن السعودي وهو الامر الذي نعلم أنه مبالغ فيه ففي كل بلاد توجد حالات مماثلة ولكن هنا العربية ليست تحارب هذه العادات بل هي تحارب الدار المحصنة للاسلام بشكل ملتوي ,

فمختصو ا علم النفس لديهم أشاروا عليهم بالتأثير بصورة غير مباشرة على آراء القراء و المشاهدين بالمداومة على نشر هذه الاخبار غير الاخلاقية عن المجتمع السعودي المعروف عنه أنه محافظ , و بعد أن حققت العربية انتشارها المنشود خلال الخمس سنوات الماضية واجتذابها للقراء العرب والمسلمين فالخمس سنوات القادمة ستكون لتحقيق أهداف بعيدة المدى5 سنوات هي مابقي للعربية من عمر افتراضي حسب تقرير سريفلذلك نقول للعربية بأن حركاتها مكشوفة وتكتيكاتها مفضوحة ,فلا داعي للتلاعب بعقول الناس ولا داعي لسياسة التعري بالتدرج وجر الشباب نحو الانحلال الاخلاقي ,ولا أمل فيكم أصلا لانكم أصلا نتاج برنامج أمريكي لتحسين صورة امريكا في المنطقة فكما كان مصير قناة الحرة ستؤولون الى نفس المصيرمصيركم التجاهل أما عن الاحترافية التي تدعونها هي حقا موجودة ولكن في سبيل اتجاه هدام لمعتقدات وثوابت الشعوب المسلمة انا من جهتي كنت متابعا لقناة لعربية لكنني كنت كل مرة أكتشف مدى خبث ودهاء القائمين عليها من أساليب قذرة تعمد إليها وأدعو كل الشباب العرب المسلمين وكل مستعملي الانترنت من مقاطعة القناة أو على الاقل الحذر من ما تبثه من أخبار في ليست بالمصدر الموثوق فالساحة الاعلامية تجود ببدائل إعلامية أكثر مصداقية فالحذر الحذر

Cpm Affiliation : the cpm advertising network

About خالد ميمون

Algerian blogger. Technical Adviser in Communications , Interested in the technology community and religion, Codifies irregularly in a blog Daily Mail , With expertise in the areas of : Communications , Networks , Servers ,Web design dynamic and customized solutions, Lennox systems and open source software.

No comments

  1. كيف تقولون انها قناه خبيثة وهي اصلا سعودية وممولة برأس مال سعودي العب غيرها