الأحد , 20 أغسطس 2017
العربيةFrançaisEnglish
الرئيسية > الاسلام > عيدنا يشنق في الجزائر

عيدنا يشنق في الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم

معظمكم سمع بالقرار الذي صادق عليه مجلس النواب الجزائري هذه الايام و المتعلق  بتغيير أيام العطل الأسبوعية من الخميس و الجمعة إلى الجمعة و السبت قرار خطير مغلف بدعوى مساعدة الاقتصاد الوطني قرار أتى بعد قرار آخر خطير أيضا و هو قرار فتح ممثلية للديانة اليهودية في الجزائر التي لا يوجد فيها يهود …و قبل ذلك بسنوات قرار بالسماح لمكتب الروتاري فتح مكتب فرعي له هنا في الجزائر ..

dailybarid=jom3a

قرارات متسلسلة و منظمة لإعادة تغلغل اليهود من جديد هنا في الجزائر و نقرأ كذلك التحضير المعنوي الذي يبذل من طرف بعض الكتاب والمدونات في التعريف بفن يهود الجزائر وذوقهم الرفيع ومساهمتهم في كذا وكذا …. الخ من الأساليب المفضوحة … كل هذه الأعمال هي نتاج عمل دءوب لمكتب الروتاري الذي لا يخفى على أحد من العارفين نوياه ولا جذوره ,يريدون أن يجعلوا من الجزائر مرتعا لهؤلاء الأنذال من اليهود الذين لم يكن لهم ولا موقف واحد مشرف تجاه الجزائر الكل يعرف كيف ساهم اليهود في دخول فرنسا في الجزائر , وكيف ساهموا في اغتيال الكثير من المجاهدين الجزائريين … بدون مواقفهم الحالية من الحرب على غزة و القضية الفلسطينية ككل , ما الذي يشفع لهؤلاء اليهود لكي نجعل منهم جيراننا …

قضية العطلة الأسبوعية هي فتنة حقيقية للجزائريين فتنة في دينهم ومحاولة لإبعادهم قدر المستطاع عن الطريق المستقيم , ألا يعلم مجلس النواب أن الجمعة يوم عيد للمسلمين كيف يحرموننا من عيدنا هكذا عبثا ؟

ماذا تركوا للعمال و الموظفين من وقت يوم الجمعة أين وقت الاغتسال وأين وقت الغداء وأين وقت الراحة وأين وأين …..؟

أين وزارة الشؤون الدينية من هذا القرار وأين الوزير بحد ذاته رأيناه يستأسد في أمور لا علاقة لها بالإسلام ولكن عندما يتعلق الأمر بأحد أركان الإسلام تبتلعه الأرض …أين أنت يا وزير ؟

أين جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أليس دورها تنوير المجتمع الجزائري و المحافظة على موروثه الديني أين أنتم يا أحفاد عبد الحميد ابن باديس ؟

أين أنت يا شيخ شمس الدين يا نجم الدعاة في الجزائر نريد سماع صوتك وهو يصرخ ضد هذا القرار اللعين لك منابر إعلامية كثيرة لتتحدث وتؤثر من خلالها على هذا القرار ؟

أين أنت يا أبا عبد السلام يا شيخنا الجليل عهدناك صادقا وحاضرا في كل ما يتعلق بمصالح المسلمين يمكنك التحدث و التنديد بهذا القرار أين أنت ؟

أين آلاف أساتذة الشريعة في الجزائر أين أنتم يا من تحملون علوم القرآن… هنا يعرف المؤمنون أصادقون هم أم كاذبون أم يبيعون الآخرة بعرض من الدنيا ؟

أين كل هؤلاء ؟ في رأيكم ألا يستطيع هؤلاء الوقوف بوجه قرارات تهويدية كهذه ؟

سوف يحاسب كل من صمت عن هذا القرار حسابا شديدا يوم القيامة ويسأل ماذا فعل بعلمه ومنصبه في سبيل الدفاع عن هذا الدين …

الأثر الكبير لهذا القرار هو على أجيالنا الصاعدة التي ستفقد معنى الجماعة ومعنى التوحد ومعنى الإسلام ككل هذا باب يجب أن يغلق و إلا فتحت أبواب جهنم على مصراعيها …علينا

اللهم إني بلغت ….

يوم الجمعة يستغيث فهل من مغيث ؟

 

مدونات تحدثت عن الموضوع نفسه :

 

  1. مدونة رايي ما رأيكم أن نغير ديننا أيضا ؟
  2. نسخة من المقال على مدونة البريد اليومي الثانية
  3. مدونة يونس صفارة إنذار: اليهود دخلوا…!
  4. مدونة هدرى الجزائر تتوسخ دينيا
  5. مدونة حلم دراويش يوم الجمعة
Cpm Affiliation : the cpm advertising network

عن خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

لا تعليقات

  1. من يدعي أن هذا القرار يساعد الاقتصاد الوطني فهو كاذب ، هذا القرار يساعد بالدرجة الأولى الاقتصاد الأجنبي والفرنسي بشكل خاص.
    يوم الجمعة سيبقى عيدا لنا خالدا رغما عن أنوفهم حتى وان غيروا ايام العطلة الأسبوعية الى اثنين وثلاثاء فستبقى الجمعة واقفة وصامدة أمام اليهود وأعداء الدين.

    هذا القرار لم يفاجئني بشكل كبير كونه صادر ومصادق من طرف أحفاد وبقايا اليهود في الجزائر.

    تحياتي لك أخي خالد.

  2. يونس @ أجل صديقي يونس هو فعلا يساعد الاقتصاد الأجنبي لا غير
    ولكننا لا يجب أن نسكت أبدا هذا تحطيم للعقيدة من أكبر أبوابها أنهم يضربون الوتر الحساس وتر الولاء والبراء لهذا الدين هذا الركن الكبير من أركان الإيمان والذي لا يعرف عنه هذا الجيل أي شيء ولا يكاد يفهم معناه
    ولكن كان تأصيل هذا الركن في المساجد و خاصة يوم الجمعة
    لذلك فهم يحاربون بكل ما أوتو من قوة وأئمتنا وأساتذتنا وعلمائنا نائمون نائمون
    أو مازالوا يتجادلون حول المستحب والمكروه
    نوما هنيئا ……..

  3. من لم يستحي فليفعل ما يشاء كنت سأقول هذا لو أن الأمر شخصي لكنه قرار يمس شعبا بأكمله الكارثة أنه لا أحد يلتفت لهذا الشعب الذي يحكم باسمه …هل هو راض أم لا المهم أن يوافق مجموع النواب الذين لا يمثلونه إلى مصالحهم الضيقة أما نحن فلنذهب للجحيم كان الأجدر بهم أن يتركوا الأمر لاستفتاء شعبي فالشعب هو من يجب أن يقرر ……
    شكرا أخي خالد للكتابة في الموضوع و دمنا للوطن
    رايي/الجزائر

  4. السلام عليكم.
    التطورات الاخيرة الحاصلة في البلاد هي نتيجة تراكمات عدة من المحاولات لطمس الهوية , من قانون الاسرة وتغيير النظام الدراسي اضافة الى الكوارث المتعلقة ببني اسرائيل في بلادنا … و هذا كله جاء على نوم الشعب الذي يغط في رقاد عميق , الجزائر في واد وهو في واد …. مشكور اخي على الموضوع .

  5. اين أقلام وافواه الذين يدعون السلفية وانهم على نهج السلف الصالح…فمنهجهم الطعن في العلماء وتكفيرهم …اما الحديث على قضايا المجتمع فيعد في منظورهم الخروج على الحاكم…
    فالسلفية المزيفة التي ظهرات مبدئها الطعن في العلماء (الجرح والتعديل) ونشر الفرقة بين المسلمين وترفع عليهم وحصرهم في قائمة العصاة كأنهم ملائكة منزهون عن الخطأ
    هم اسباب هذه الفتن التي نمروا بها

  6. بسم الله الرحمان الرحيم:( و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم )-البقرة-
    إلى متى و نحن نقدم كل هذه التنازلات,و كل هذا الخنوع لصالح الغرب الصليبي الحاقد علينا
    و المتآمر علينا إلى يوم الدين رفقة أزلامه الصهاينة.

  7. بســـــــــــم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ، النواب يهمهم بالدرجة الأولى الراتب والأبهة …، الأبهة المزيفة ، فهم مجلس شوري صوري تماما كرجل الحمار الأولى ، لا تحك ولا تصك ،وأكثريتهم وصلوا عن طريق الشكارة لا عن طريق الشعب ، فهم لا يبدون حراكا كالجمادات ويجوز عليهم التيمم ، أما الذي يخطط ويقرر وينفذ هو الحكومة وما تناسل منها ويمسحون الموسى في الشعب عن طريق النواب وهم راضون ، أما عن الوزير فهو بيدق وأما عن المفتيين الجزائريين فهم موظفون لدى الحاكم لا يستطيعون أن يخالفوه الرأي وهو الذي يدفع لهم رواتبهم الشهرية……
    – الحقيقة إن البقية الباقية ممال ترك آل – ديغول – اللعين منهم الموالي لليهود والغرب الصليبي ومنهم من ينفذ برامج فرنسا التي لم يسعفها الحظ من تطبيقها….فيهود العرب ويهود الصهاينة لهم مصلحة في التوغل في الجزائر الحبيبة والحمد لله الدولة سمحت بذلك وذبحت – يوم الجمعة – وأحيت يوم – السبت – وهي ما ضية قدما في طريقها الى إحياء يوم الأحد إرضاء للنصارى…….السؤال المطروح ، ما علاقة المؤسسات التعليمية بيوم السبت؟؟؟
    في الحقيقة يوم السبت يخص موظفي البنوك والموانىء فقط لا غير.
    ***** وإنما نحن كمدونين أو أشباه مدونين يجب علينا أن نكتب على أوسع نطاق ونحاول تغيير المنكر باللسان وبالقلم وذلك أضعف الإيمان وندق ناقوس الخطر، أما وإن سكتنا عن هذا الهدم الصارخ فإننا راضون و سيغضب الله علينا يوم غــــــــــــــــــــــــــد .
    تحياتي.